السبت، 9 يوليو، 2011

إلى رجلي الأول




آااااااااه كم أحبـــــــــــــك


و كم أعشق حضورك الذي يحي طفولتي
و يعيدني إلى برائتي............


قبل موعدها بنصف ساعة تواجدت في المستشفى
و الذي تراه غول قابع على هيئة مبنى
 أصبحت من رواده منذ أكثر من سنة.......


ضجرة تنتظر قدوم الدكتور المباشر  الوقت يتمدّد
و الصّبر يتقلّص مما يزيد من تشنّجها و توتر أعصابها
ما استطاعت أن تألف تلك الجدران الباردة و لا الوجوه
الصامتة من حولها
أمسكت المحمول تقلّبه بين أصابعها و في رأسها دوامة
أحداث تشغلها وقد اتّخذت من عقلها وكرا عشّشت فيه
تقضّ مضجعها ليل نهار


في خضم الصّخب الممارس علي تفكيرها ظهرت
أمامها صورة والدها على المحمول


نظرت إلى وجهه الحنون و عيناه القلقة المشحونة
حنانا و حزنا و خوفا من آت مجهول


سافرت بتأملاتها الى ذكريات الطّفولة الحالمة .......
و أحلامها البريئة المرسومة على جدران غرفتها


مرت السّنين و لم تبرحها تلك الذّكريات المشبعة حنينا
 شجنا و أحيانا ألما مترفقا بنداوة قلبها و كينونتها


كثيرا ما تمنت أن تجلس على ركبتيه كما تفعل
و هي طفلة و تعانقه بكل عفوية
و تطبع قبلاتها على وجهه ................
و تسمع منه ............


"هل تحبينا بابا كما يحبك"........


و عناقها الشّديد كان ردا على سؤاله و وجهها الرقيق
يتحسّس مكانا على رقبته يمينا و يسارا ........


لتريح رأسها الصغيرة الخاوية من أية شوائب


يداها الصغيرتان تعبث بشعره الغزير .........


من أجمل الأرواح التي تراودها في صحوها و خلوتها بذاتها


هي روح والدها الحبيب 


انتابتها رغبة جامحة في النوم بعد ليلة أرق و ارهاق


بدأ الضّجر يأخذ منها مأخذه لولا وجود غيرها من المرضى


أرغمها على الاتزان و الامتثال للانتظار و ان كان ذلك على


مضض


موسيقى انبعثت من هاتفها أخرجتها من عالمها الطفولي
ذلك العالم الوردي الذي تتمناه كثيرا و تتوق للعودة إليه
علّها تجدّد عهدها بقناعات و اختيارات أخرى غير التي لم تسعفها الحنكة و لا الخبرة ............
 ..........فباتت شاحبة تفتقد النضارة


هو صديقها المقرب على المحمول يسأل عن حالها و أحوالها
و يطمئن على صحتها ............


أخرجها من بوتقة الذّكرى الصامتة الى ضجيج الواقع .....




بنت الحبيب


10/07/2011












هناك 4 تعليقات:

  1. أخرجها من بوتقة الذّكرى الصامتة الى ضجيج الواقع .....


    جملة صادمة تعيدنا الى الواقع بمره ومره
    تحياتي

    ردحذف
  2. مودتي لجميل تواجدك محمد الذي يمنحني الصمود رغم عديد الصدمات التي تعترضنا

    ردحذف
  3. رائعه ومبدعه كعادتك تحياتى من كل قلبى بالتوفيق يارب

    ردحذف
  4. روعة قلبك تمنحني النضارة هاني الألفة دمت لي أخا و رفيقا مميزا يارب
    جمعتك مباركة

    ردحذف