الأربعاء، 29 يونيو، 2011

الى من أنا حبيبته و هو حبيبي






رسالة حب

إلى من علمني كيف أعشق الحياة 

إلى من خلقني أنثى 

إلى من تفضّل عليا بجميل الصّفات

إلى من حسن خلقي و جمّل خلقي

إلى من أشتاقه و في كــــــــل حين 

أستشعر دفء أحضانه

إلى من أشكوه حالي دون وجـــــــل

بوثوق لن يفضحني 

إلى من لا ينقم عليا و مني لا ينتقـــم

إلى من منحني عقلا هو جســــــري

للنجاة

إلى من أودع بين ضلوعي قلبــــــــــــا

هو محرابا للحب و الخير و الثّبات 

إلى من يلامس روحي و يلقي تحية 

سلام عليها عند استغفاري و جميل

الابتهالات

إلى من وهبني نعمـــــــة الاخلاص

و وهبني بصدق حب النّاس

إلى من لا أجد سبيلا للهروب منه الا

باللجوء اليه

إلى من يحب الحاحي و يبغض شرودي 

عنه

إلى من يترفّق بي في أحلامي 

في يقظتي و منامي

إلى من لا يملني لا يلومني و لا يغلق 

أبواب رحمته دوني

إلى من يماطلني في اجابة الدّعاء 

تودّدا لا ترددا

حبا لا كرها حتى لا أبتعد عنه 

إلى ربي حبيبي خالقي و يوم الحشر 

حسيبي و في دار المقام رقيبي 

إليك يا حبيبي أشكوك حالي

فلا تحاسبني بأعمالي 

بل برحمتك التي هي رصيدي 

لعّلي أنال رضاك و الجنّة و مرافقة 

حبيبي فيها

صلى الله عليه و سلم 


بنت الحبيب

29/06/2011


هناك تعليقان (2):

  1. سبحان الله
    أبدعتي سيدتي في رسالة عشق للرحمن
    سبحانه
    والذي لايغلق ابوابه في وجه احد
    تحياتي وتقديري واحترامي

    ردحذف
  2. حفظك الرحمان محمد يوسف و سدّد خطاك لما يحبه و يرضاه
    محبتي

    ردحذف